التخطي إلى المحتوى

قال الرئيس الروسى فلاديمير بوتين اليوم الاثنين، “إن بلادنا تنظر إلى النظام العالمى بشكل مختلف عن الولايات المتحدة، نحن نستند إلى مبدأ المساواة بين الدول”..مضيفا “هذا هو حال العالم متعدد الأقطاب، وأن هذا ما تسعى روسيا إلى تحقيقه”.

وقال بوتين – في تصريحات أوردتها قناة (روسيا اليوم) – “أن نهجنا مختلف تماما عن الولايات المتحدة ، نحن ننطلق من حقيقة أن الجميع سواسية، ولكل شخص نفس الحقوق والواجبات” .. مؤكدا أن الشراكة والتفاعل بين روسيا والصين على الساحة الدولية تستند إلى هذا المبدأ.

من جهة أخرى قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “إن موسكو وبكين تعملان على مشروعين جديدين لزيادة إمدادات الغاز الطبيعي من روسيا إلى الصين حيث تم توقيع اتفاقية حول مسار “الشرق الأقصى”، ويجرى العمل على مد مسار آخر عبر منغوليا وهو “قوة سيبيريا 2”.

وأعرب بوتين- في حديث لمؤسسة الإعلام الصينية عشية زيارته الصين نقلته قناة “روسيا اليوم” الإخبارية اليوم الاثنين، عن ثقته في أن حجم التبادل التجاري بين روسيا والصين سيصل إلى مستوى 200 مليار دولار بحلول نهاية العام.. قائلا “ليس لدي أي شك في ذلك، في الفترة الماضية ارتفع حجم التجارة البينية بنسبة 32%، وهذا نمو جيد جدا، وفي نهاية العام نعتقد أننا سوف نصل إلى مستوى 200 مليار دولار”.
وأضاف “في نهاية العام الماضي 2022، ارتفع حجم التجارة بين روسيا والصين بنسبة 29.3%؛ ليصل إلى مستوى قياسي بلغ 190.271 مليار دولار”..مشيرا إلى أن جودة السيارات الصينية آخذة في التحسن مع مرور الوقت، وفي ظل ذلك فإن المواطنين الروس راضون ومهتمون بمنتجات شركات السيارات الصينية، التي تجمع الجودة والسعر.

وأشاد بوتين بالعلاقات بين روسيا والصين، في المجال الاقتصادي، وخاصة في قطاع الطاقة..قائلا إن البلدين لديهما آفاق جيدة فيما يتعلق بإمدادات الغاز، كما أن صادرات الفحم والكهرباء آخذة في الارتفاع.

ولفت إلى أن دول الاتحاد الاقتصادي الأوراسي (روسيا، بيلاروسيا، كازاخستان، أرمينيا، قيرغيزستان) قد تلقت من خلال العمل المشترك في إطار مبادرة “حزام واحد، طريق واحد” استثمارات بنحو 24 مليار دولار.. مؤكدا أن تلك الاستثمارات تجلب المنفعة لجميع الأطراف، بما فيها بكين.

وعلى صعيد آخر .. أكد مدير قسم منع الانتشار ومراقبة التسلح بوزارة الخارجية الروسية فلاديمير يرماكوف أن بلاده لن تكون الأولى في إجراء تجارب نووية.. مشيرا إلى أن موسكو ستقوم بذلك فقط حال قيام الولايات المتحدة بهذه الخطوة أولاً.

وقال يرماكوف – بحسب وسائل إعلام روسية – : “كما قال الرئيس الروسي في خطابه أمام الجمعية الفيدرالية الروسية في فبراير الماضي، لن نكون أول من يجري تجارب نووية ولن نفعل ذلك إلا إذا قامت الولايات المتحدة بمثل هذه الخطوة أولاً”..مضيفا :”أن روسيا لم تسمح للولايات المتحدة بتعطيل لقاء مجموعة الخماسية النووية ولكن تم تقليص وضعها إلى صفة اتصال للتعارف”.

وتابع:” إن نشر أسلحة نووية في بيلاروسيا واحتمال سحب المصادقة على معاهدة حظر التجارب النووية يٌعدلان عدم التوازن في المجال الاستراتيجي الذي أنشأته واشنطن” .. مشيرا إلى أن بلاده مضطرة لاتخاذ خطوات في المجال الاستراتيجي تستوعب أو على الأقل تخفف من الاختلالات الحالية أو الناشئة حديثًا.

ومن ناحية أخرى.. ذكرت وزارة الخارجية الروسية أن وزير الخارجية سيرجي لافروف سيزور كوريا الشمالية خلال هذا الأسبوع؛ بناء على دعوة من نظيره الكوري الشمالي؛ لبحث العلاقات الثنائية. 

 

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *