التخطي إلى المحتوى

أكد نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، أن موسكو أرسلت مساعدات إنسانية لسكان قطاع غزة، وشدد على ضرورة إيصالها للفلسطينيين المحتاجين.

وجاء في بيان للخارجية الروسية: “تم إبلاغ المنسق الخاص للأمم المتحدة، بأن روسيا أرسلت مساعدات إنسانية إلى سكان غزة، عبر مدينة العريش المصرية، ينبغي إيصالها إلى الفلسطينيين المحتاجين”.

وأضاف البيان: “ويجب وقف القصف الإسرائيلي، وفتح معبر رفح. كما يجب توفير نفس الشروط للإجلاء السريع للمواطنين الروس وغيرهم من الأجانب، من أراضي القطاع”.

ويوم الجمعة الماضي، ووزعت روسيا، مشروع قرار في مجلس الأمن يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار في منطقة الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، كما تدين الوثيقة بشدة أعمال العنف والأعمال العدائية ضد المدنيين، وكل الأعمال الإرهابية، ولكن قابله مجلس الأمن بالرفض.

وكان المشروع الروسي، يدعو المجلس إلى إطلاق سراح جميع الرهائن وتهيئة الظروف لإجلاء المدنيين، ولضمان إيصال المساعدات الإنسانية دون عوائق.

كما فشل مجلس الأمن الدولي، بعدما استخدمت الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو) في اعتماد مشروع قرار برازيلي يقضي بوقف الأوامر الإسرائيلية بإجلاء سكان شمال قطاع غزة إلى جنوبه، ويدعو لهدنة إنسانية وإنشاء ممرات آمنة.

ورفض مجلس الأمن تعديلين روسيين على مشروع القرار البرازيلي، أحدهما يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية والآخر يدين الهجمات العشوائية على قطاع غزة.

وبعد الهجوم على المستشفى الأهلي في غزة، أكملت روسيا الاتحادية تعديلها الأخير بإدانة منفصلة لهذا الهجوم. وكما أشارت البعثة الدائمة الروسية لدى الأمم المتحدة، فإن التغييرات التي اقترحتها روسيا تهدف إلى موازنة القرار البرازيلي، لأنه يدين هجوم حركة “حماس”، لكنه لا يتطرق إلى التصرفات الإسرائيلية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *