التخطي إلى المحتوى


وقال الهاجري – في تصريح أدلى به عقب ترؤسه وفد دولة الكويت المشارك في اجتماع المجلس الاقتصادي والاجتماعي التحضيري للقمة العربية الـ32 على المستوى الوزاري في مدينة جدة السعودية – إن من تلك الموضوعات الجانب المتعلق باتفاقيات النقل العربية، حيث تمت مناقشة تفعيل العديد من الاتفاقيات المتعلقة بالنقل البري والبحري والجوي، وذلك لاعتبار قطاع النقل أحد أهم القطاعات الخدمية المؤثرة في التكامل الاقتصادي العربي.


وأكد الهاجري – وفقا لوكالة الأنباء الكويتية الاثنين- أهمية تفعيل الموضوعات المتعلقة بالجوانب الاقتصادية ذات الأهمية في العمل الاقتصادي العربي المشترك.


وأضاف أنه فيما يخص الجانب المتعلق بالسياحة في الدول العربية، فقد تم اعتماد الاستراتيجية العربية للسياحة التي تهدف إلى تنمية التعاون العربي البيني في مجال السياحة وتعزيز ثقة السائح العربي وتطوير الابتكار السياحي.


وأشار الهاجري إلى أنه فيما يتعلق بالجانب المتعلق بتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات (التكنولوجيا الرقمية)، فتم اعتماد الاستراتيجية العربية للاتصالات والمعلومات التي تهدف إلى تطوير البنية التحتية الوطنية والإقليمية في الدول العربية لتشكل إطارا عربيا جامعا لتنسيق الجهود الهادفة إلى صياغة السياسات والاستراتيجيات الوطنية والإقليمية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المجتمع العربي خلال السنوات القادمة.


وذكر أيضا أنه في الجانب المتعلق بمنطقة التجارة الحرة العربية الكبرى والاتحاد الجمركي العربي، تم بحث أحدث مستجدات اللجان المعنية والتقدم المحرز لاستكمال متطلبات استكمال منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى وخاصة المتعلقة بتحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية والاتحاد الجمركي العربي، وذلك استكمالا لمنطقة التجارة الحرة العربية الكبرى بجوانبها المختلفة ولتنمية التبادل التجاري بين الدول العربية في السلع والخدمات، وذلك من خلال اتفاقيات اقتصادية عربية.


وبيَّن أن دولة الكويت بصدد استكمال إجراءات التصديق لاتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية واتفاقية التعاون الجمركي العربي التي انضمت إليها دولة الكويت سابقا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *